كيف احبب نفسي بالدراسة – نصائح تحببك بالدراسة لمستقبل أفضل

0 195

                  كيف احبب نفسي بالدراسة

هناك الكثير من الطلاب التي تكون لديها رغبة في أن تتفوق في دراستها وتصبح مجتهدة، ولكن ليس يكون لديها رغبة في الدراسة ولا يوجد لديها الشعور بأنها تحب الدراسة، وهذا ما يجعلها تشعر أنها تكره الدراسة، وذلك من المشاكل الصعبة التي تواجه الطلاب لأن عدم محبة الطالب للدراسة هو طريق واضح للفشل، مما يدفع ذلك يطرح سؤال كيف احبب نفسي بالدراسة وهذا ما سنو صحه هنا تابعوا معنا.

التعرف على أهمية وفائدة ومستقبل الدراسة:

من الضروري أن يتعرف الطالب على مدى أهمية الدراسة وما هي فائدتها له وكيف ستجعل له مستقبل ناجح في حياته القادمة، حيث أن التعرف على أهمية الدراسة سيجعل لديك دافع قوي في أن تحب الدراسة وتكون لديك رغبة في أن تصل لما تعرفت عليه من أهمية وفائدة والوصول لمستقبل ناجح. 

 تحديد الوقت الذي يتناسب معك للدراسة:

لكي تُحب دراستك وترغب في الدراسة يومياً نظم وقتك كاملاً وحدد الوقت الذي يكون به عقلك جاهزاً للاستيعاب القوي وكذلك التركيز والانتباه، وبذلك لن تتعرض للملل أو الشعور بعدم الرغبة في الدراسة لأنك سوف تبدأ في وقت محدد وتنتهي في وقت محدد وسيكون في ذهنك أنك يجب أن تنجز وتتقن دراستك بسرعة حتى تفعل ما ترغب به، ومن الأفضل دائماً أن يكون تحديد موعد دراستك بعد استيقاظك من النوم لأن نسبة الاستيعاب والتركيز تكون أعلى مما يجعلك تنهي دراستك بسرعة. 

ادرس المواد تدريجياً الأسهل فالأصعب:

لتشعر بالاستمتاع أثناء دراستك أصنع لنفسك ذلك بطريقتك قم بالبدء بأسهل المواد التي تفضلها وتكون دراستها سهلة عليك وبعدها قم بالانتقال تدريجياً للأصعب، وبذلك سوف تشعر أنك تنجز في دراستك و ستستمتع بإنجازك، فمن أراد أن ينجح يجب أن يحرص على عدم وضع أي عواقب تتسبب في جعلك كسولاً أو فاشلاً اصنع نفسك بنفسك، ودائماً يُنصح أن تأخذ الشيء بالتدريج الأسهل فالأصعب وهذا سوف يشجعك على أن تجعل الدراسة شيئاً أساسي في حياتك وسوف يبدأ أملك في التفوق يتزايد حتى تصل إلى القمه، وإذا شعرت بأنك تجد صعوبة فأي مادة ما أسعى لأن تجد حل مناسب حتى تتمكن من دراستها، فمثلاً استعين بصديق متفوق لكي يقوم بدراسة هذه المادة معك حتى يُبسط الأمر عليك، أو قم بأخذ هذه المادة بشكل مبسط ولا تتعمق بها مرة واحدة ابدأ بالقليل فالأعلى حتى تصبح سهلة وعادية بالنسبة لك. 

الاستعانة بمواد تعليمية تكون فعالة:

في تلك الأيام أصبحت المواد التعليمية على الأنترنت منتشرة بشكل كبير التي بإمكانك أن تقوم بالاستعانة منها لتحب دراستك فهي توفر الكثير من الطرق الترفيهية بالدراسة تزيد من حافز الطالب تجاه الدراسة، حيث أن استخدام الإنترنت لمتابعة دروسك يكون له عامل كبير في أن تتغير فكرتك نحو الدراسة وستشعر أنك تحبها وتريد الدراسة ثانياً، وبالأخص عند مشاهدة المواد التعليمية من خلال الفيديو وتقديم الاختبارات والمسابقات من خلال الإنترنت فكل ذلك يسهل استيعاب الطالب للمعلومات الدراسية.

تحفيز النفس على التفوق:

عندما تكون لك رغبة في أن تصبح طالب متفوق وناجح في دراستك ولكن تواجه مشكلة في عدم حبك للدراسة، فعندما تهيئ لنفسك جو أنك بحاجة لأن تصل لما تحلم به وتتفوق وكل ذلك سوف تحصل عليه عن طريق الدراسة سيكون لك حافز قوي في أن تريد أن تبدأ بالدراسة باجتهاد وهذا يكون سبباً واضحاً في أن تحب الدراسة، فعندما يكون لديك حلماً تريد الوصول إليه سوف تسعى بكل الطرق لأن تصل إليه ورغبتك في التفوق تكون بحاجه لحب دراستك وكأنها سوف تقرر مستقبلك القادم وكيف سيكون.

طالع أيضا : كيف أشجع نفسي على الدراسة – أفكار ينصح بها المتفوقون

Leave A Reply

Your email address will not be published.