استراتيجيات التعلم النشط – 5 طرق مبتكرة لفوائد أكثر للمتعلم

0 39

مفهوم  استراتيجيات التعلم النشط ،استراتيجيات التعلم النشط تعد من أبرز الطرق التعليمية الجديدة، حيث أنها أثبت نجاحها الكبير في تحقيق نشر أكبر كم من المنفعة المرجوة من المسار التعليمي بأكمله، سواء للمعلم أو المتعلم حيث أن مضمونها هو عبارة عن مشاركة المتعلم في عملية التعليم بشكل فعال ومؤثر عما كان من قبل.

استراتيجيات التعلم النشط

بينت الكثير من الأبحاث العلمية أنه إذا تم ممارسة أنشطة تعليمية  جديدة، مثل النقاشات والحوارات والألعاب العقلية، وإنشاء المعامل بديلاً عن إلقاء المحاضرة والدرس بشكل مباشر، فإن نتيجة ذلك تكون تحصيل عدد أكبر من المعلومات وفهمها بطريقة أفضل، ويكون هذا من خلال تجهيز مناخ تعليمي نشط يشارك فيه الطلبة والطالبات وينفذون فيه تجاربهم، وأيضًا حثهم على اكتساب المعلومات بأنفسهم والبحث عنها وتشجيعهم على القيام باختراعات ومشاريع مفيدة ونافعة وأيضًا حثهم على تشغيل عقولهم في كل الأمور التي تعرض عليهم، وهذا يحدث من خلال عدة معايير واستراتيجيات نذكر بعضها فيما يلي:

 تفعيل النقاش والحوار 

  • وهذه هي أهم الإستراتيجيات المطلوب تنفيذها في العملية التعليمية حيث أنها تساعد على توصيل وجهة نظر كل طرف إلى الطرف الآخر وفهمها بشكل صحيح بدون ملابسات.
  • كما أنها تساعد في التفكير بصورة نقدية، واستعمال العقل في فهم أراء وأفكار الآخرين.
  • يؤدي ذلك إلى الإطلاع على مجموعة من طرق التفكير المختلفة، كما تساعد في تنمية مهارات التعلم.
  • تقوم أيضًا بتعليم الطلاب كيفية احترام الآراء الغير متوافقة معهم.

التعليم الذاتي أو الشخصي

  • هي عبارة عن حث الطلاب على أن يعتمدوا على أنفسهم في إيجاد العلوم و محاولة فهم المناهج التعليمية والمقررات الدراسي  بأنفسهم فقط بدون الرجوع للمدارس.
  • هذه الإستراتيجية هي الأحسن من نوعها، حيث أنها تعلم الطالب الثقة والاعتماد على النفس، كما أنها تدربه على أن يصل إلى المعلومات بشخصه وأن يحاول ترتيب أفكاره وإعمال عقله في فهمها.
  •  بالتالي يتم حفظ هذه المعلومات في ذهنه بسرعة وسهولة.

التعليم من خلال التدريس

  • ويتم ذلك بتعليم الطالب كيف يقوم بالتدريس والبحث عن المواضيع بنفسه، وأن يقوم بتجهيز المعلومات التي سيقوم بإلقائها أمام زملائه في الفصل.
  • هذه الطريقة تؤدي إلى تحصيل العلوم بصورة أفضل وسرعة فهمها، كما أنها تساعد في تقوية العلاقة بين المعلم والمتعلم وبين الطلاب وبعضهم.

التعلم النشط

هو عبارة عن مشاركة الطلاب في العملية التعليمية بصورة مباشرة وبنسبة أكبر مما كانت عليه من قبل، حيث كان المتعلم فيها عبارة عن أداة سمعية فقط والمعلم عبارة عن أداة للقاء فحسب، من خلال أن المدرس أو المحاضر يقوم بتجهيز المعلومات وإلقائها خلال الوقت المحدد له ويقوم الطالب بالاستماع وكتابة هذه المعلومات فقط.

 أما هدف التعلم النشط هو تشجيع الطلاب على القراءة وإعداد المعلومات وكتابتها بأنفسهم ومناقشتها مع معلميهم والتفكير في هذه المعلومات وتحليلها وتقييمها.

فائدة التعلم النشط

يوجد الكثير من الفوائد والأهمية التي يحصل عليها المتعلم من خلال الدخول في التعلم النشط واستعمال استراتيجياته في المسار التعليمي ومن هذه الفوائد ما يلي:

  •  يحسن من عمل الذاكرة لدى الطلاب ويقويها، وهذا يتم عن طريق تثبيت المعلومات التي قام بإعدادها وتحصيلها بنفسه، ثم إلقائها أمام المعلم.
  • يقوي من المواهب التحفيزية وإعمال العقل ومن مهارات البحث.
  • يقوي روح الثقة بالنفس عند الطالب ويعلمه الشجاعة وفن الإلقاء أمام زملائه وأمام معلمه.
  •  لأن التعلم النشط يهدف إلى البحث والإعداد ثم الإلقاء.
  • كما أنه يعمل على تقوية التعاون والتشارك بين الطلاب.

 في النهاية فإن استراتيجيات التعلم النشط هي أمر مهم يجب تنفيذ في العملية التعليمية في وقتنا هذا، لكي يتم تطوير وتقدم التعليم في بلادنا ولكي يتم تخريج أجيال واعية ومثقفة تستطيع التفكير والتوازن بين الأمور وتستطيع حل المشكلات التي تواجه المجتمع بالبحث والعلم.

طالع أيضا: استراتيجيات التدريس الحديثة -طرق حديثة لتحقيق الأهداف التعليمية والتربوية

Leave A Reply

Your email address will not be published.